!آش بيت تشوف فيه؟ لووووسخ؟

صايكة كاشكاي (سيارة رباعية الدفع من طراز نيسان) و دايزة فالطريق ديال عين الذياب. سيدة تعطيها من 40 حتال 50 عام. الزاز، مفركسة بيان كوافي بيان ماكيي. عاطية للعين. سودانكو، و إذا ببقايا سيجارة تقفز من الفتحة الصغيرة للنافذة الأمامية، تخضع لقانون الجاذبية لتسقط مستسلمة على الشانطي. هزيت عيني و أنا كانتعجب فالزاز، بلا حشمة بلا حيا لاحت الميكو في الأرض و كسيرات و مشات. أوْدِّييييي بقات في الزاز و الكات كات!

نفس المنظر و لكن هاد المرة على الطريق السيار. راجعين من الشمال و الملل كايقتل. ماكاين مايدار. قلت ندير شي آبْدايْتْ باش نكتاشفو آخر السيارات و العربات للي دخلات السوق المغربي. ها لوبيل، ها لكورولاَّ، ها الآوْدِي. مرّا مرّا كدوز شي رونو ترافيك ماتريكيل ديال بَرّا، مْرَحْلا معاها اوروبا كاملا. وْ لا شي موطار مبوكس، عايش الحياة. كادوز واحد الكونغو بيضا طايرة، مضوبلة بسرعة. باش غادا باش رَجْعَّات واحد القرعة ديال داناب موراها. ضاعت القرعة في الهواء و التحقت بمكان غير بعيد بالميكات و القواعط و كيسان رايبي لتلوث الأخضر و اليابس من هذه الأرض السعيدة. و اختفى معها الموسخ مول الكونغو.

جايَّا و بكل ثقة تترنح بجوج ميكات ديال الزبل. قلدة، لابسة جلابة ديال الفوطة هيلو كيتي بأرضية بيضاء. و أنا واقفة كانتبع مسار الفوطة المتحركة الذي سينتهي حتما عند البركاسة للي فراس الزنقة، و أخمن كيف سيكون مسار سقوط الميكات الذي سيعتمد أساسا على منحى و شدة قوة رمية مولات الجلابة ديال الفوطة هيلو كيتي. و السوسبانس يتزايد حول مآل الميكة حتى يخالف مسارها ما كان مبرمجا و تستقر مشرشمة على قدمي البركاسة. تصدمت، وَقَّفْت النفس ثم تسائلت علاش و كيفاش!! مالقيتش الجواب و سكت و تفقست و كرهت مولات الجلابة ديال الفوطة هيلو كيتي.

بحال هاد المناظر كانشوفوها تقريبا يوميا. فميكة هنا و قرعة دناب هناك و بقايا سيجارة تتراكم، حتى ولَّى الزبل جزء لا يتخزء من المنظومة البيئية. بنادم ولف ماكايلوحش الزبل في بلاستو و كايكول ليك علاش البلاد موسخة. و بااااز!!

ماكاينش للي معقدني فحياتي قد هاد الحالة الوسخة للي وصلات ليها البلاد. كانحشم نفتاخر قدام البراني. أنا باركا كانعرض و أنا كانْفَرْنَسْ “يو شود كوم تو موروكو!” أودي فخاطري كانكول، أش بيت تشوف فيه؟ لووووسخ؟! بنادم كايتصدم غير فاش تحطو الطيارة و يشد التران، البيضاوي. يخضرعويناتوبالوسخ بأبهى حلته من النواصر مرورا ببوسكورة حتال عين السبع.

مزال شلى مْلِّي ما كايعجب في هاد البلاد السعيدة، السبب الأول ديالو هو اللامبالاة و الأنانية و القلب البارد للي ما فيه نفس. المهم غذا النكير!

What do you think?

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s