وقفة تأمــل

بعد أن تجاوزت الخمسين من عمري…
أراجع سيرتي و فكري …
أكتشف جهالتي…
أدركت ، أني أبدا، ما كنت أدري…
حيرتي…
شكوكي…
وما ظننته يقيني…
أبانوا، عن عجزي وحدود فكري…
تائها كنت، و سأبقى… طال أم قصر عمري.
خمسون سنة مرت…
سريعة مرت…
بين جد و هزل…
وأنس و اعتزال…
لياليها قصرت…
وزينتها… غواياتي وحمقي …
أرجأت كل مشاريعي… حتى يكتمل نضجي…
وانضباطي في صلواتي…
بعد حجي و هجر ملذاتي…
فمر العمر سريعا…
ووجدتني كما بدأت…
منغمسا في نزواتي و حمقي…
مكتويا في, تلافيف, تيهي.
لإلحاح أمي و زوجي…
كي أبتعد عن الضلالة…
و أواظب على صلواتي …
كنت و كأني, لست المعني…
ضاعت مني فرص شتى …
عشت كمن وراء سراب يجري…
أو كمن على أسس، من ماء، يبني…
حين ’’ أتدركش’’…
أؤنب نفسي…
أندم على ما “فاتني” …
أخاف مما سيأتي…
تختنق أنفاسي، إن تخيلت…
ما سيضيع, مني, بعد أن يأتي.

ع. الرحيوي
أكادير2007

One comment

What do you think?

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s