عاودي آ شهرزاد: الحلقة التامنة – حَدْ الرْفاقَة جوج، والتّالْت خَلاّطْ، والرّابْع خَاصّو زْلاّط

عاودي آ شهرزاد
مذكرات بنت الشعب في الجامعة الفاضلة
عنوان الحلقة

Episode_008

إهداء إلى روحها الطاهرة


بستيلو وصوت: عفيفة البيض

 

قبل ما يبان ليا البلان فالأستادة گيلتو، جربت نتصاحب مع لمياء وصاحبتها. كنا كنمشيوا نتغداوا فالريسطو ونوجدوا ونحفضوا للكور أونسومبل. فاليامات اللولة عرّْفوني على شي جوج دراري كانوا نعتوهم ليهم شي ناس كيعرفوهم، على أساس غادي يوقفوا معاهم ويعاونوهم فاللول. داكشي علاش كانوا كيجيوا مرة مرة يتغداوا معانا ويعرّْفونا على الجامعة الفاضلة عن طريق التِّكنيك الأنجع دوليا: يعني الغيبة والنميمة. فشهر عطاوني الضواصة ديال عرام ديال عباد الله؛ واللي صدقوا من بعد كلهم مشقلبين! الدراري مقلوبة عليهم القفة وكيكملوا غير من راسهم.

واخة هاد الولاد كانوا ضريفين، أنا قلبي ما كانش مرتاح ليهم، حيت أنا عندي الحاسة السادسة ديما شاعلة البولة (بتفخيم اللام ها العار) الخضرة، وقليــــل فين كتغلط. وكنت غير كنشوفهم كتعاود تدوز ليا فالراس ديك السينتة ديال داك خينا اللي داروا بيه ولاد الحرام وولّا شمكار. داكشي علاش كان حدّي نعطيهم صوابهم. وما دازش على علاقة البنات بيهم شهرين حتى لقاوهم كانوا مبلانين عليهم ومخاطرين على آش غايديروا معاهم وشكون غيطيح إنا وحدة فيهم، وهي تفرَّق الجقَلّة. من هاد القصة كاملة أنا وصلني غير التشاش، حيت لمياء كعات بزاف وكانت كتخرم على الواحد إلا قال ليها غير سمية واحد فيهم، حسْب الله إلى سولها على اش طاري. أنا درت بناقص گاع، وبقيت كنسلم على الدراري حتى ميْكوا عليا بوحدهم. وانا الصراحة گاعما كنعرف علاش هاد القاعدة عندنا بزاف فالبلاد. كيكونوا جوج مخاصمين، غير كيتقاطعوا كيولي اللي قال غير السلام لشي واحد فيهم عدو للاخر. صعيب عليا نفهم هاد الهبال فمجتمع على قدو، وانا نقدر نتخاصم معاك على شي حاجة دابا ومن مور ربع ساعة ندوي معاك على حاجة اخرى، ونوقف معاك گاع وقفة العمر ديال العيالات الاحرار.

حسبتها فراسي ولقيت هاد الصحبة كاملة ما مسلكانيش. البنات مصاحبات من ايامات الابدائي، ومعاشرات على الزينة والخايبة وبغيت أنا ندخل بيناتهم، وما كيدخل بين الضفر واللحم غير الوسخ. وزايدون، بــــــان ليا تقييمهم للناس مضعضع وقلت الريح اللي جات غادي تديهم. بقيت كنتلاقى بيهم، نمشي گاع نتقدى معاهم، ولكن ما درتهمش صحابات، حيت على مر الزمان، وواخا كان عمري ديك الساعة غير 17 عام، كنت ربيت راسي على أن الصحبة شي حاجة مقدسة، وماشي اللي جا تْع‘طا ليه يلعب بيها، راه ماشي لعبوكولا هادي. وحتى اليوم، يقدر بنادم يكون واكل شارب ضاحك معايا ونقول عليه وفوجهو راه غير معرفة، ولكن نهار نقول على شي وحدة ولا شي واحد صاحبتي أولا صاحبي راه بحالّا قلت عليه أنا.

وبما أنا بقية الكلاص اللي كنت فيها أنا ولمياء والطبقة كانت دايرة كموسم التزاوج عند البط، كل شي فيها متنى متنى، قلت أرى نبالي بالأستادة گاع: للا گيلتو. فاش بدات كتقرينا داك السومستر، كان هاداك هو العام اللول ديالها فالجامعة الفاضلة، وفالمغرب كلو. كانت غير كتسالي سوايعها ديال الخدمة والله ما تلقاها للدوا، حيت كانت باغية تشوف المغرب كلو من طنجة حتى للگويرة. وا خيطات المغرب كامل غير بگرو طاكسي. بنادم عندنا كتزيد عليه غير 10000 ريال فجيبو كايمشي يصرفها فاسبانيا، والسيدة بعشرالاف ضربات الأطلس كامل ورجعات للجامعة… وا تصاحبنا معاها بكري، وهي ديما موضرة فالخريطة! ديما خاوية البلاد وهازة معاها واحد الصاكادو فضهرها كالببوشة. كانت كتجيني بحال داك مُزمُز اللي فالرسوم المتحركة “الفواكه”، واللي كان فيما كيخشي يدو فداك الصاكادو يجبد اللي جا على بالو، وخا يكون رموك.

ولكن جاب الله المصيدة باش قرمت عليها. دوزت شي سيمانات عندها فالكور وهي تجي النوبة ديالي فالپريزونتاسون اللي كنت غاندير عندها. وكان خاصني نتناقش معاها قبل على آشنو كنت ناوية نوَجّد وعلاش باغية نهدر. الموضوع اللي تعطاني كان هو إدارة وترشيد الوقت. غير مشيت عندها وانا نقول ليها راني ناوية نجي معطلة النهار ديال الپريزونتاسيون، وهي تصدم وخنزرات فيا مزيان. وانا نشرح ليها أنني ناوية نهضر على سبعة ديال النقط اللي ممكن تعاون الواحد على إدارة وترشيد الوقت، وغادي نقدر نشرحهم مزيان إلى عندي متال حي: وهو أنني نتعطل. والطلبة اللي مفروض يدخلوا فالنقاش كان غادي يسهال عليهم يطبقوا التقنيات عليا، واخا غيشيط ليا شوية ديال المعيور. وفعلا داكشي اللي جرى. مللي وصلت، لقيت گيلتو – الأستادة اللي يا حسرة أنا متافقة معاها – هي اللولة ما خلاتش ليا، وسمعاتني من المنقي خياروا، تدور وتقول وتعاود: “اللي كيتعطل النهار ديال الپريزنتاسيون على التايم ماناجمنت آش خصـــوا”. بلحق طلعات مراة ونص، وسرحات ليا السكتور مزيان باش نلقى فين نبلاصي. الطلبة ولاوا مقسومين لجوج گروبات، شي كيقول هاد خيتي مخسرة مبلانية على هاد الهبال هاكة من اللول ومريسكية وجاية معطلة، والنص التاني كيقول أواه آصاحبي كيدارت دخّْلات التعطيلة فگاع البلانات تم تم. أما داك خينا النكرة صاحب هداك العويّق المعرفة، ما كان كايبان لا معا هادو ولا معا هادوك. كان غير كيشوف فيا وكيضحك ضحكة فيها المكر والتبهلة فنفس الوقت. داكشي علاش تا أنا ما سوقتش ليه وما بقيتش كنشوف فجيهتو گاع.

مللي سالى الكور كان خاصني ندخل نيشان لواحد اخر من بعدو، داكشي علاش خرجت منو مقدوفة. ولكن مللي ساليت فهديك العشية، جاوا عندي عرام من الكور ديال گيلتو للمكتبة، وبداوا كايقولوا ليا براڨو عليك، داكشي كان واعر. أنا نشطت، ونسيت لفترة ولو قصيرة أن الناس ممكن تكون باغية تضرني ولا تخرج عليا، لأن هادو كانوا كيهنيوني حيت قريت مزيان.

مللي جيت نخرج من المكتبة، بانت ليا ببوشتي غادية من البعيد، شافتني وشيْرات ليا، وانا نشير ليها، وهي تدير ليا بيديها ها براڨو ديالك من بعيد، وعاود شيرات ليا باش تقول ليا باي باي. السيدة من مور غالبا جرات باش ما تزگلش شي گرو طاكسي كان كيتسناها فباب الجامعة الفاضلة. ولكن أنا هادشي كامل ما عقلتش عليه. الساعة وقفات عندي فديك براڨو اللي شفتها من بعيد، واللي حسيت الناس كاملة اللي كانت حاضرة واللي ما كناتش حاضرة شافتها؛ البنايات الدراسية وحتى الجامع اللي وسطها حسيتهم ولاوا تريونسپارو باش الناس اللي فيهم تشوف هاداك المشهد، وتشهد هاد اللحضة التاريخية فحياتي: اللحضة اللي وعيت فيها بأنه كاين فهاد الجامعة ناس نقدر فيوم من الايام منقولش عليهم راهم غير معرفة.

رومارك:
گاع الأحدات والشخصيات ديال هاد السلسلة جبتهم غا من راسي. واِلا فكراتكم فشي حاجة ولاشي حد، داكشي راه غير كوانسيدونس.

What do you think?

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s