عاودي آ شهرزاد: الحلقة اللّولة

Episode_001


بستيلو: عفيفة البيض


عبد الله راجل غريب، ومن كتر الغرابة ديالو كان كَيرْعَبْني. ومن كتر الرعب اللي كان (وباقي) كيركّبو فيا، معمّرني كنعقل على راسي شفت فيه فاص. عبد الله راجل عمى، معميّين ليه العينين ماشي البصيرة. وبيني وبينكم، حتى الشّوف واقيلا كيشوف، الا ماشي بعينيه بشي حاجة اخرى، حيت فيمّا توقف حداه كتحس براسك كتدوز من السْكانير اولا من شي آلة قادرة تشوف فّادك وجوفْ جوفك.


عبد الله عمّرو ما كيمرض، بدليل أنك ديما كتلقاه فخدمتو، وديما فالوقت. و كي بغا يدير يمرض وهو أصلاً مبتلي جسديا لأقصى درجة وغيبقى هكّاك حتى لنهار يموت؟ زيادة على العمى، عبد الله مقطّعين ليه يديه ورجليه بربعة بيهم. ورغما داكشي، كاتلقاه ديما مع الستة ديال الصباح جالس على نفس الكوربة وفنفس البلاصة وكيتسنى الموضفين يدوزوا بش يطلب منهم الصدقة. غير كيدوز آخِر واحد معطّل على خدمتو فالحومة، كيمشي عبد الله يشد بلاصتو فالمارشي. كيبقى خدام تمّاك حتى كيجيب وقت رْجوع الموضفين. يساليوا الموضفين، كتّجمع الكوربة، ويغبرعبد الله. هادي هي قاعدتو، كل يوم، من التنين حتى للجمعة. أما السبت والحد ديما كونجي، حيت عبد الله ماشي أي طلّاب، راه  پروفسيونيل وكيعتبر الطلْبة مهنة ماشي بلية!


هادشي كُلّو هدرة وكلام، والمهم فصاحبنا ما زال جاي. عبد الله طلاب كيتميز بكونو عندو النفس. إيّه، عندو النفس. صعيب حتى تصورها، ياك؟! وكيف تدير حتى تطلب الصدقة بلا ما توسّل وترغب وتشحتف؟ خاصّك تكون عبد الله. هاد السيد كيستعطف الناس بالدعاء، وهادي حاجة عادية ومألوفة، ولكن التميّز كان فهاديك الدعوة اللي كيتداعاها معاك. كَوْنو سكانير، عبد الله قادر فخمسة ديال التواني يقرا شخصيتك، ويتداعا معاك بالدعوة اللي جات معاك. داكشي علاش عبد الله عمّرو ما كان كيتداعا مع جوج ديال الناس بنفس الدعوة. وحتّى إلا دزتي من حداه اليوم ودْعا معاك، ومارجعتي دزتي من حداه حتى لمور عام، غادي تسمع منّو نفس الدعوة، وتولي علامة تجارية مسجّلة بسميتك. شحال تمنيت نكون دجاجة فالمارشي، كتقاقي وتدور على عبد الله، غير باش نسمع مئات الدعوات الفريدة من نوعها اللي كينطق بها هاد السيد فالنهار.


.وفهداك النهار المعلوم، كتاب عليا ندوز من المارشي. كنت راجعة ما بيا ما عليا من الليسي للدار، حتى صونا البورطابل.
– ألو وِي ماما…
– ألو شهرزاد، عافى بنتي لما دوزي للمارشي جيبي معاك واحد جوج فرارج خليتهم لمول الدجاج يدبحهم ويريشهم.


غير سمعتها آش بغات وهي تشدني الرعدة والقفقاقة. مول الدجاج اللي كتْقدّى من عندو الوليدة هو حْدا من كيجلس عبد الله. بالعربية تاعرابت، امِّي قالت ليا سيري تْلَقَّاي لشي دعوة معتبرة، وغادية غادية جيبي معاك دوك جوج فرارج.


ما عقلتش على راسي كي درت حتى وصلت لداك المارشي. قلبي ما عارف يطير من بلاصتو بالخلعة ولاّ يدير الجناوح بالفرحة. ما وعيت بروحي حتى سمعت ديك الدعوة: “الله يعطيك ما نويتي على غفلة”. غير قولوا ليا آ عباد الله شحال من دكتوراه خاص الواحد يدير باش تطيح على بالو الفكرة ديال هاد الدعوة؟ لا كْلاص صافي.


عبد الله فعلاً عرَف يقْراني، الشي اللي حتى راجل من اللي دازو فحياتي ما عرَفْ يديرو. عرف أن أكتر ما يمْكن يفرّحني هو أنه تتحقق ليا شي حاجة نكون منيّشة ورامية العين عليها، على غفلة، وفوقيتة ما نكونش گاع معوّلة عليها فيها. ديك الساعة كتكون الفرحة مضوبلة، حيت عنصر المفاجأة كيزيد أيّ حدَت زوين واحد لو شاغم ما بْحالوش.


المهم، غير خديت الفرارج، ضربت الدورة بش نرجع للدار، وبطبيعة الحال عاودت دزت على خونا وهو يعاود ليا الدعوة بش تلصق مزيان. ما عرفْش بأن غير دعوة وحدة من عندو كتجيب ليا التيسير. خليتو ورايا وزدت خَلْفة، كنفكّر آش هدا اللي ممكن نكون باغاه وغادي يجي على غفلة. كنت عارفة أنني غير مصدّعة راسي بالتفكير، وما عمّرني ما غادي نلقى اللي كنقلّب عليه، حيت دْخَل بقدرة قادِر فعِلْم الغيب، وما غنعرفو حتى يخرج لأرض الواقع. ولكن عقلي كان دايماً كيتمنى يغلب ولو مرة السي عبد الله ويكسّر قاعدةْ “يجعل قدرته في أضعف خلقه”.


وصلت لباب الدار، وغير جيت نحلّو وهو يعيط عليا شي حد من اللور وبسميتي كاملة. تلفتت لقيتو هداك النمرة ديال الفاكتور ديال الحومة، وهو يقول ليا بهداك التبحليس ديال شي برهوش باغي درهم: “جاتك برية… ومن الجامعة!”


لقد فعلها عبد الله. وا حرام واش يزگلني!

رومارك:
گاع الأحدات والشخصيات ديال هاد السلسلة جبتهم غا من راسي. واِلا فكراتكم فشي حاجة ولاشي حد، داكشي راه غير كوانسيدونس.

5 comments

  1. قلال الناس لي كيعرفو يشدوك بالكتابة ديالهم ، كيكون عندهم ” نفس سردي ” واعر ، هاد البلان عندك زائد الطريقة كيفاش مهدتي لبداية دكية او مقودة ..
    المهم أنا بعدا كنتسنى لكمالة ..
    دزت من هنا.

    Liked by 1 person

What do you think?

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s